أمةُ في رجل ورجلُ بإمة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

ميرفت طيب:                         

الاعلامي : سعود الثبيتي
أبوفهد يعلو, ويعلو وهامته ترتفع حتى لكأنها طالت هام السحب بل وتعدته.
ان من فضل الله علينا وكرمه ان جعل هذه البلاد قبلة للحرمين الشريفين مما زاد من مكانتها بين دول العالم قاطبة ووهب لنا الأمن والخير والقيادة الرشيدة التي تسير بهذه البلاد على النهج القويم مما زاد من استقرارها تنهض تحت قيادة ملك خلف ملك وبنهج موحد ورؤية حكيمة جعلت منهم قيادة للأمة الاسلامية والعربية .
توًجها ملك الحزم والعزم والامل خادم الحرمين الشريفين حكيم المملكة وقائدها امد الله في عمره ونفع بساعدية المحمدين عظماء هذا الزمان.
حزم وامل ونماء :
حزم لقطع كل يدتمتدلتلوث نسيج العروبة وعقيدة الاسلام .دروس في الشجاعة ومعنى العروبة .
وعزم على البناء والعطاء ونبذ الارهاب والظرب بيد من حديد .
أمل لكل أوطان العرب ومد يد العون كرماً ونخوة وشهامة..
في سابقة هي الأولى من نوعها وبكل شموخ وافتخار، إستضافت الرياض ثلاثة مؤتمرات قمة خلال يومين ، تحت عنوان “العزم يجمعنا”، القمم الثلاث سيحضرها الرئيس الأميركي، دونالدترمب، الذي استهل من الرياض أيضاً أولى جولاته الخارجية وكانت اول وجهته منذ توليه حكم امريكا لم يأتي من عبث .
نعم لم تأتي كل تلك الانجازات من عبث فالمملكة هي الامة والامة بقيادتها وقيادة الامة عاصمتها الرياض عرين الملوك الاشداء على الظلم والكرماء مع العدل والعدل في الخصومة .
فلك الله من ملك ومن قائد حكيم رشيد ولنستبشر جميعاً بمستقبل مشرق فيه العزة والنصر للإسلام والمسلمين ليكمل المسيرة التي سار عليها ملوك هذه البلاد جميعاً وما ان يترجل فارس حتى يأتي فارس آخر يقود البلاد للأمن والرخاء بل والأمتين العربية والإسلامية بتوفيق ونصر من الله تعالى.
عشت لنا ابا فهد رمزا نفخر بك وعاش عضُديك المحمدين رجالا تشتد بهم شعوبهم وأمتهم وبوركت جهودكم وكلنا معكم نبايعكم مع كل دقات قلوبنا وما حيينا.


رضوان  عبدالله رضوان عبدالله
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

• مواليد لبنان ، صورعام 1962 • اجازة بالاداب واللغة الانكليزية من الجامعة اللبنانية 1993 . • حائز على دبلوم على المناهج الحديثة ( اللغة الانكليزية ) من وزارة التربية و التعليم اللبنانية عام 2000 • حائز على دبلوم بالثقافة البدنية / أكاديمية الثقافة البدنية ـ براغ عام 2001 • حائز على دبلوم تدريب مدربين من الجامعة اليسوعية عام 2005 • حائز على دبلوم دراسات عليا بالقيادة الادارية – جامعة القاهرة 2015 . مدير النشر و العلاقات الدولية في شبكة نادي الصحافة السعودي

5617  1462 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

بَسمَلَةُ التِّسعِين

بَسمَلَةُ التِّسعِين     عبدالرحمن عتين - جازان   قصيدة للشاعر : ابراهيم دغريري بمناسبة( اليوم الوطني ٩٠ )للمملكة العربية السعودية   بعنوان: *بسملة التسعين* يقول فيها   **************** كَنَخْلَةٍ فِي حَنَايَاهَا المَدَى نَبَتَا والفَارِسُ الشَّهْمُ فِي آفَاقِهَا رَبَتَا   جُذُورُهَا الحَقُّ والتَّوحِيدُ مَنْهَجُهَا بِتُربَةِ الدِّينِ تَثْبِيتَاً وَقَد ثَبَتَا   عِنَايَةُ اللهِ وَالإيمَانُ يَحرُسُهَا ذِكرُ البِدَايَاتِ إِذْ يَتْلُونَ بَسْمَلَةَ   تَفَتَّقَ الخَيرُ والأَكْمَامُ عَامِرَةٌ تَمْرَاً جَنِيَّاً عَلَى أعذَاقِهَا انْفَلَتَا   بَيْنَ المَسَافَةِ إِذْ يَرعَاكِ نَاظِرُهُ وَالخَيْلُ تَشْهَدُ إقْدَامَاً وحَمحَمَةَ   أَنْتِ البِلَادُ الَّتِي تَأْوِينَ قِبْلَتَنَا أنْتِ الدُّعَاءُ إِذَا مَا الخَلقُ قَد قَنَتَا   خُطَىً تُسَابِقُ أُخْرَى وَالمَسِيرُ نَدَىً مَنْ يَزْرَعِ الحُبَّ يَحصُد مِثْلَهُ صِلَةَ   وَهَلْ تَمَسَّكَ إِلَّا بِالهُدَى رَجُلٌ فِي كَفِّهِ الأَمْنُ مَا أَصْغَى وَمَا التَفَتَا   دَرْبٌ تَنَافَسَ فِيهِ العَابِرُونَ فَمَا سَادَ الظَّلَومُ وَلَا حَادَ الَّذِي صَمَتَا   أَهْوَاكَ يَاوَطَناً سَلَّمْتُهُ مُهَجِي نَاغَيْتُهُ حَدَثَاً عَاصَرْتُهُ أَبَتَا   مَا زَالَ حُبُّكَ مَحفُوراً بِذَاكِرَتِي وَبِالشَّرَاييْنِ صَيْفَاً قَد جَرَى وَشِتَا   وَهَاهُوَ الآنَ تَارِيخَاً وَحَاضِرَةً يَبْنِي عَلَى المَجْدِ أَمْجَادَاً لَهَا نَحَتَا   عَشِقْتُكَ الدَّهْرَ مِنْ أَمْسٍ إِلَى غَدِنَا عَشِقْتُكَ القَلبَ وَالأَنْفَاسَ وَالرِّئَةَ   تِسْعُونَ عَامَاً لَنَا القَادَاتُ قَد كَتَبُوا سِفْرَاً مِنَ النُّورِ حَتَّى قَارَبَ المِئَةَ   عَبدُ العَزِيزِ الَّذِي طَافَتْ رَكَائِبُهُ رَمْلَ الجَزِيرَةِ حَتَّى وَحَّدَ الجِهَةَ   وَاليَومَ يَرسُمُ سَلمَانُ الحِمَى صُوَراً مِنَ الشَّجَاعَةِ حَزْمٌ أَخْرَسَ الفِئَةَ   وَلِلْمَهَابَةِ جَدٌّ مِنْهُ قَد نَسَخَتْ وَلِيَّ عِهْدٍ شَبِيْهَاً  أَتَقَنَ الصِّفَةَ   نَفْدِيكَ يَا زِيْنَةَ الأَوْطَانِ قَاطِبَةً نَفْدِيْكَ طِفْلَاً وَشِيْبَاناً كَذَا امْرَأةَ   تَرعَاكَ بِالكَعبَةِ الغَرَّاءِ أَفْئِدَةٌ وَبِالمَدِيْنَةِ مَهْوَىً لِلنَّبِيِّ أَتَى   فَاهْنَأْ بِعِيدِكَ مَزْهُوَّاً وَمُفْتَخِرَاً وانْظُرْ بِعَينَيكَ يَكْفِي الطَّرفَ مَا رأَتَا

بَسمَلَةُ التِّسعِين

  • منذ 3 يوم و 1 ساعة
  • 0
  • 32