المجلس البلدي بمحافظة الطوال يناقش التقرير الربع السنوي الثاني لأعمال وأنشطة البلدية لعام ٢٠٢٠م

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
اللجنة الاعلامية للمجلس البلدي /الطوال عقد المجلس البلدي لبلدية محافظة الطوال اجتماعه العادي ال (٦٨)برئاسة سعادة الدكتور / عبدالله بن حسن ناشب حُمَّدي، وحضور أعضاء المجلس، حيث بدأ الاجتماع بآيٍ من الذكر الحكيم، تلاها سعادة عضو المجلس الأستاذ / طاهر بن محمد جمَّاح حُمَّدي، ومن ثَمَّ رحب سعادة رئيس المجلس بالجميع، وهنأهم بنجاح ورشة العمل الأولى للمجلس مع المواطنين لعام٢٠٢٠م، وما تمخضتْ عنه من توصيات، ستنعكس - بإذن الله - إيجاباً على عمل المجلس والبلدية، وتساهم في تحقيق بعض تطلعات مواطني المحافظة وقراها، وذكّّر الجميع بالموضوعات التي تمت مناقشتها في الاجتماع العادي رقم(٦٧)، وتاريخ ٢٢ / ١٢ / ١٤٤٢هـ، والتي تمثَّلتْ في مناقشة وإقرار مكان وزمان التصوُّر المقترح لورشة العمل الأولى للمجلس البلدي مع المواطنين لعام ٢٠٢٠م، ومناقشة وإقرار مكان وزمان الجولة الميدانية الثانية، والوقوف على الطلبات المقدَّمة من الأعضاء والمواطنين، والتعاميم والخطابات الواردة من الأمانة العامة لشؤون المجالس البلدية خلال الفترة من ١٠ / ١١ إلى ٢١ / ١٢ / ١٤٤١هـ. بعد ذلك ناقش المجلس الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، وتوصَّل للآتي: ١ - أقرَّ المجلس التقرير الربع السنوي الثاني لأعمال وأنشطة البلدية للعام المالي ٢٠٢٠م. ٢ - وافق المجلس على طلب سعادة رئيس البلدية، المتضمن طلب نقل كمية من مشروع سفلتة وأرصفة وإنارة المحافظة والقرى التابعة لها، للاستفادة منها في سفلتة وتهيئة مواقف لحديقة قرية النجامية وممشى قرية العكرة، وأصدر القرار المؤيد لذلك. ٣ - أيَّد المجلس الطلب المقدَّم من سعادة رئيس المجلس، بخصوص إنشاء سوق استثماري أو مجمَّع تجاري، شمال الحديقة العامة لقرية العافية، ليخدم مواطني المحافظة وقراها، وأوصى بإحالة الطلب للبلدية لعمل الدراسات اللازمة، والبحث عن الفرص الاستثمارية في هذا الجانب، وموافاة المجلس بما يتم التوصُّل إليه. ٤ - وقف المجلس على خطابات سعادة رئيس البلدية، المبنيَّة على خطابات المجلس خلال الربعيْن الأول والثاني لعام ٢٠٢٠م، والتعاميم والخطابات الواردة من الأمانة العامة لشؤون المجالس البلدية خلال الفترة من ٢٢ / ١٢ / ١٤٤١هـ إلى ٢٠ / ١ / ١٤٤٢هـ. وفي ختام الاجتماع قدَّم سعادة رئيس المجلس شكره وتقديره للجميع، نظير ما يبذلونه من جهود لتجويد عمل المجلس والبلدية، وثنَّى بالشكر والتقدير لأعضاء اللجنة الإعلامية لحرصهم على توثيق كافة اجتماعات وأعمال وأنشطة المجلس، سائلاً الله العونَ والتَّوفيقَ والسَّداد.


فايزه عسيري فايزه عسيري
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  61 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

(مَنْ كَالمُعَلِّمِ؟؟)

  عبدالرحمن عتين - جازان   في اليوم العالمي للمعلم ٥ اكتوبر ٢٠٢٠ م شعر / إبراهيم دغريري ©️©️©️©️©️©️©️ قَد خِلْتُ مَدْحِي للشُّمُوخِ مُخِلَّا فالشِّعرُ ما كَشَفَ الحِجَى وأطَلَّا   أرأيْتَنِي عندَ الحفَاوةِ واصِفاً مَنْ ظلَّ يسكُنُ في القُلوبِ مَحَلَّا   فلربَّمَا عجِزَ البيانُ بِهمَّةٍ أًضْفَتْ على كُلِّ المَصَاعِبِ حَلَّا   يا سَادةَ الأزمَانِ ذَاكَ مُعَلِّمٌ ما كَانَ يَفْتُرُ لَحظَةً أو مَلَّا   ما جاءَ يُغضِبُ طالباً وقيادةً كَلَّا ولا عَرَفَ الفظَاظةَ كَلَّا   سَمْحٌ يزفُّ البِشْرَ في خُطُواتِهِ ما كانَ أجْمَلها خُطَىً وأدَلَّا   يَفْتَرُّ ثَغْرُ الحُبِّ عند لقائِهِ وترَى ابتسَامةَ وجهِهِ مُذْ هَلَّا   جعلَ التَّعَامُلَ قُدوةً ورسالةً وسقَى الفضَائِلَ وابِلاً مُنْهَلَّا   في سَاحةِ التعليمِ طَابَ غِرَاسُهُ وثِمَارهُ تُعْطِي الجَنَى مُخْضَلَّا   مَنْ كالمُعلِّمِ في سَمَاحةِ نُبْلِهِ مَا عاشَ يُبطِنُ غِيبَةً أو غِلَّا ؟    زَفَرَاتُ كُلِّ المُتْعَبِينَ هَواؤهُ فتكادُ تَحْبِسُ نَايَهُ المُعْتَلَّا   كالجِذْرِ إمْسَاكاً بِعُمقِ أُصُولِهِ كالنَّخْلِ أَثْمَاراً تُرَفْرِفُ ظِلَّا   حاولتُ أنْ آتِي إليكَ كَمَا أنا ما زِلتُ رغمَ المُستحيلِ مُقِلَّا   فهناكَ أنتَ كمَا عرفتُكَ دائماً لِتضُمَّ قلباً بالمَكارِمِ صَلَّى   الدربُ نحوكَ لا أراهُ سينْتهِي إلَّا إذا كُلُّ العَوَالمِ ولَّى   فقصيدتي بالحُبِّ أُهدِي حرفهَا خُذْها إليكَ أخَاً أخَاً بَلْ خِلَّا

(مَنْ كَالمُعَلِّمِ؟؟)

  • 2020-10-05 08:53ص
  • 0
  • 74
بَسمَلَةُ التِّسعِين

بَسمَلَةُ التِّسعِين     عبدالرحمن عتين - جازان   قصيدة للشاعر : ابراهيم دغريري بمناسبة( اليوم الوطني ٩٠ )للمملكة العربية السعودية   بعنوان: *بسملة التسعين* يقول فيها   **************** كَنَخْلَةٍ فِي حَنَايَاهَا المَدَى نَبَتَا والفَارِسُ الشَّهْمُ فِي آفَاقِهَا رَبَتَا   جُذُورُهَا الحَقُّ والتَّوحِيدُ مَنْهَجُهَا بِتُربَةِ الدِّينِ تَثْبِيتَاً وَقَد ثَبَتَا   عِنَايَةُ اللهِ وَالإيمَانُ يَحرُسُهَا ذِكرُ البِدَايَاتِ إِذْ يَتْلُونَ بَسْمَلَةَ   تَفَتَّقَ الخَيرُ والأَكْمَامُ عَامِرَةٌ تَمْرَاً جَنِيَّاً عَلَى أعذَاقِهَا انْفَلَتَا   بَيْنَ المَسَافَةِ إِذْ يَرعَاكِ نَاظِرُهُ وَالخَيْلُ تَشْهَدُ إقْدَامَاً وحَمحَمَةَ   أَنْتِ البِلَادُ الَّتِي تَأْوِينَ قِبْلَتَنَا أنْتِ الدُّعَاءُ إِذَا مَا الخَلقُ قَد قَنَتَا   خُطَىً تُسَابِقُ أُخْرَى وَالمَسِيرُ نَدَىً مَنْ يَزْرَعِ الحُبَّ يَحصُد مِثْلَهُ صِلَةَ   وَهَلْ تَمَسَّكَ إِلَّا بِالهُدَى رَجُلٌ فِي كَفِّهِ الأَمْنُ مَا أَصْغَى وَمَا التَفَتَا   دَرْبٌ تَنَافَسَ فِيهِ العَابِرُونَ فَمَا سَادَ الظَّلَومُ وَلَا حَادَ الَّذِي صَمَتَا   أَهْوَاكَ يَاوَطَناً سَلَّمْتُهُ مُهَجِي نَاغَيْتُهُ حَدَثَاً عَاصَرْتُهُ أَبَتَا   مَا زَالَ حُبُّكَ مَحفُوراً بِذَاكِرَتِي وَبِالشَّرَاييْنِ صَيْفَاً قَد جَرَى وَشِتَا   وَهَاهُوَ الآنَ تَارِيخَاً وَحَاضِرَةً يَبْنِي عَلَى المَجْدِ أَمْجَادَاً لَهَا نَحَتَا   عَشِقْتُكَ الدَّهْرَ مِنْ أَمْسٍ إِلَى غَدِنَا عَشِقْتُكَ القَلبَ وَالأَنْفَاسَ وَالرِّئَةَ   تِسْعُونَ عَامَاً لَنَا القَادَاتُ قَد كَتَبُوا سِفْرَاً مِنَ النُّورِ حَتَّى قَارَبَ المِئَةَ   عَبدُ العَزِيزِ الَّذِي طَافَتْ رَكَائِبُهُ رَمْلَ الجَزِيرَةِ حَتَّى وَحَّدَ الجِهَةَ   وَاليَومَ يَرسُمُ سَلمَانُ الحِمَى صُوَراً مِنَ الشَّجَاعَةِ حَزْمٌ أَخْرَسَ الفِئَةَ   وَلِلْمَهَابَةِ جَدٌّ مِنْهُ قَد نَسَخَتْ وَلِيَّ عِهْدٍ شَبِيْهَاً  أَتَقَنَ الصِّفَةَ   نَفْدِيكَ يَا زِيْنَةَ الأَوْطَانِ قَاطِبَةً نَفْدِيْكَ طِفْلَاً وَشِيْبَاناً كَذَا امْرَأةَ   تَرعَاكَ بِالكَعبَةِ الغَرَّاءِ أَفْئِدَةٌ وَبِالمَدِيْنَةِ مَهْوَىً لِلنَّبِيِّ أَتَى   فَاهْنَأْ بِعِيدِكَ مَزْهُوَّاً وَمُفْتَخِرَاً وانْظُرْ بِعَينَيكَ يَكْفِي الطَّرفَ مَا رأَتَا

بَسمَلَةُ التِّسعِين

  • 2020-09-23 02:28م
  • 0
  • 69