فتح مكة ٥

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

*الكاتب الاديب التربوي /علي بن احمد مظفر

بدأ الزحف إلى مكة في١٠ رمضان ٨ للهجرة وقيل إن دخول مكة كان بهذا التأريخ، وصل الجيش الإسلامي إلى مر الظهران دون أن ترصده العيون...

وسنبقى مع العباس بن عبد المطلب: *لما نزل رسول الله مر الظهران، قلت: ياصباح قريش!

والله لئن بغتها رسول الله في بلادها إنه لهلاك قريش آخر الدهر.

*ركبت بغلة رسول الله البيضاء لعلي أجد حطبا أو صاحب لبن أو داخلا إلى مكة يخبرهم بمكان رسول الله فيأتونه فيستأمنون، وإذ بي أسمع صوت أبي سفيان وحكيم بن حزام وبديل بن ورقاء، فسمعت أبا سفيان يقول: والله مارأيت نيرانا كاليوم، فعرفت صوته فقلت: يا أبا حنظلة، فقال: لبيك فداك أبي وأمي، فقلت:هذا رسول الله قد دلف إليكم بما لا قبل لكم به. فقال: وما الحيلة؟ قلت تركب عجز هذه البغلة فأستأمن لك فوالله لوظفر بك ليضربن عنقك. فردفني، فخرجت به نحو المسلمين، وكلما مررت بنار قالوا: هذا عم الرسول على بغلته حتى مررت بنار عمر، فقال:أبو سفيان!الحمد لله الذي أمكن منك، ثم اسرع نحو النبي،وركضت حتى اقتحت باب القبة، فقال عمر:يارسول الله هذا أبوسفيان فدعني أضرب عنقه. فقلت: يارسول الله قد أجرته.ودار حوار بيني وبين عمر، فقال رسول الله: إذهب به ياعباس إلى رحلك فإذا أصبحت فأتني به فلما أصبحت جئت به إلى رسول الله.

*دار حوار طويل بين الرسول وأبي سفيان. كيف سار الحوار؟ وإلامَ انتهى؟ وأَمْر الرسول للعباس أن يأخذه إلى مقدمة الجبل ويحبسه في مضيق الوادي، لماذا؟.

كل تلك الأحداث وغيرها سأعرضها غدا_إن شاء الله _...


فايزه عسيري فايزه عسيري
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  65 0

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة