الصداقة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

الصداقة

الكاتبة / سمر فتحي

خميس مشيط / صحيفة صوت جازان

الصداقة ، هي اساس ومفتاح الحياة ، فالصديق هو الذي يسير بجوارك في الحياة ويكون معك وقت الضيق والفرح ؛

ولكن يتساءل الجميع هل لازالت الصداقة موجودة بالفعل في هذا الزمن الذى يتميز بالماديات والمصالح ؟

وكيف يستطيع أن يفرق الانسان بين الصداقة الحقيقية وصداقة المصلحة ؟

فالاتسان يحتاج من وقت لأخر إلى صديق يحكي له تفاصيل حياته بدون احراج ويأتمنه على أدق التفاصيل الخاصة به ؛

لذلك علينا أن نحسن وندقق في اختيار الصديق لأن الصديق مرآة لصديقه فقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام(المرء على دين خليله فلينظر احدكم من يخالل) صدق رسول الله ، وقديما قالوا (قل لي من صديقك اقول لك من أنت)،

فالصداقة كنز من كنوز الحياة التى أنعم الله بها علينا ، ففي بعض الاحيان يكون الصديق أقرب لك من الأخ ؛ الصداقة ليست بعدد السنوات التى نقضيها سويا ولكن بالمواقف والمشاعر التى نشاركهم بها سواء بالسراء أو الضراء ؛ فعلينا أن نجعل علاقتنا الإنسانية وصداقتنا بالآخرين خالية من أي مصلحة وأن تكون فقط صداقة حقيقية هدفها الأخوة والمحبة فإذا دخلت المصلحة في أي شئ افسدته ولكن كيف نعرف الأصدقاء الحقيقين؟

فالصديق الحقيقي هو الذى يقبل عذرك ويسامحك إذا اخطأت ويحل محلك في غيابك ، فصديقك الحقيقي هو الذى يظن بك الظن الحسن وهو الذى يرعاك فى مالك واهلك وعرضك وهو الذى يتمنى لك ما يتمنى لنفسه فإذا وجدت هذه الصفات في صديقك فاعلم أنك انسان محظوظ بهذا الصديق فتمسك به ؛ فنادرا ما تجد في هذه الأيام مثل هؤلاء الأصدقاء ؛ فللأسف معظم اصدقاء اليوم يبقون معك حتى انتهاء مصلحتهم ؛ وإذا انتهت المصلحة انتهت صداقتهم بك ؛ فإذا وجدت الصديق الحقيقي فتمسك به جيدا فقد اصبح عملة نادرة هذه الأيام..


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

مدير عام صحيفة صوت جازان الالكترونية - مدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير عام منابر شبكة نادي الصحافة السعودي التدريبية .- رئيس تحرير صحيفة صدى الحجاز الالكترونية

0  89 0

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة