قصة وقصيدة لكريم وشاعر

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

قصة وقصيدة لكريم وشاعر

احمد المدير- ابو القعايد

اتصل بي الشاعر  الاستاذ مكي فأخبرني بالقصة وكانت من كريم لم يرد ماجاد به ولعله قال القصيدة التالية اترككم مع القصة كما ارسلها الشاعر الاستاذ مكي شامي

 

القصة حصلت معي يوم الخميس الموافق 1439/08/18  للهجرة حيث خرجت من منزلي قاصدا المسجد قبل أذان المغرب بحوالي 10 دقائق ، فوجدت جاري الشيخ حسن ابن سعيد المسلمه ،

وبعد السلام والسؤال عن الاحوال والاولاد فاجأني بقوله ياجار ودي ابيع السيارة وانت جار ولك حق اسالك قبل أي واحد ، إذا لك رغبة تراها محتاجة حاجات بسيطة لقلة استخدامها ، تراها ما تغلا عليك ، قلت له اوديها الورشة نشوف ايش تحتاج وارد عليك ، إلى الأن الأمر طبيعي بين الجيران ، نظر لي وقال ياجار إذا وديتها الورشة ولقيتها تصلح لك تراها هدية من اخ لاخيه ، فنظرت في وجهه باستغراب واذا هو على طبيعته مبتسم وبشوش وهو يقول اكرمني واقبل هديتي تراك تستاهل ، فلم أجد ما أقول إلا انني حبيت خشمه وذهبنا إلى المسجد ، ادينا الصلاة وأنا مشتت الذهن ، ليس بغريب الجود من الاجواد ولكن من في هذا الزمن يصنع صنيعه ، وبعد الصلاه قلت له هديتك مقبولة ياجار ، ولم اجد شيء اكافؤه به خير من الأدب ، فكتبت هذه القصيدة بعنوان (جابر العثرات ) أهديها له راجيا ان تنال استحسانه.

جابر العثرات

الكاتب / مكي ابن عبدالله الشامي​

الجود ليس الطهي في الجفنات
الجود بالوقفات في النكبات

كم من جواد لا ترا أفعاله
كالبحر يخفي الدر في الصدفات

وإذا ألمت بالصديفي ملمة
بسط اليدين وبدد الظلمات

هذي الصفات وجدتها مكنونة
في الجار هن رواسخ بثبات

أكرم به وبأصله وبجوده
حسن ابن سعيد جابر العثرات

 


غاليه غالي غاليه غالي
المدير العام

مدير شبكة نادي الصحافة السعودي التطوعية - مدير منابر التدريب والتعليم بالشبكة - مدير عام صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  120 0

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة