ذكريات صامتة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

إذا مـا مــرّ ذكــركِ لـي ألمـتُ وضقت من الهوى ذرعاً وعفتُ ومـا كره الهــوى طـوعــاً ولكن خشيت سمـاع عـذالي خسرتُ فإن أمسـي مـع جـرحٍ ودمـعٍ أداوي مــا أداوي قــد ربحــتُ إذا مــا طــال ليــلي ألتـحـفه سيسعفني من الآهات صمتُ تواري عن فــؤادي لا تعـودي ففي قلبي من الحسرات ستُ صــدود ، ثـم غـم وانكـســار وتشــــتـيـت وخــذلان ولـتُّ سقتني من محاسـنها الليـالي ومـن ينـبوعـها لـكن شــرقتُ ظننـتك والوفـاء على وفــاقٍ وجانبت الصواب بما ظننتُ تكشفت القـناع وبـان وجـهٌ عليه الــزُّور ألــوان وســمتُ ووعـدك كم نكثتِ به محبا على أني وفيت بمـا وعدتُ سـراب أنت يا ذكـرى توارتْ لها في الغـدر أحـوال ونعتُ خـذي من كل بسـتان وروداً ونادي باللقــاء فما شممتُ لئن فاحت عبيرك في طريقٍ لويتُ وقلتُ أسوء ما قطفتُ إليّ بقهـوتي فالكأس تُنـسي فإني بعشـق كاذبة خُـدعتُ ولا تسـعي كثـيرا في خيالي وقولي كان عهدا ما حفظتُ _______________________

الشاعر / موسى علي ابراهيم صنبع / جـدة : ٩ / ٨ / ١٤٣٩ هـ


صالح  جوحلي صالح جوحلي
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  121 0

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة