مظفر أديب وباحث عبقري لم يأبه بالشهرة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

مظفر أديب وباحث عبقري لم يأبه بالشهرة

 الكاتب / محمد الرياني

بدأت ملامح العبقرية عليه منذ طفولته ، لم يكن في ذلك الوقت هناك من يكتشف هذا النبوع المبكر على هذا الطفل البريئ. لكن والده فطن لذكائه وحذاقته وبديهيته. هذا الطفل اسمه (على احمد مظفر) كان يشتاق او يتلهف ولو على لعبة واحدة تشعل الفرح في داخل قلبه الصغير ، لكنه لم يجد ذلك ، لأنه لا يوجد ألعاب حتى يتمكن اباه من شرائها له ، لم يعد امام هذا الطفل إلا أن يكسر القاعدة التي كانت تحرم على الاطفال من مصاحبة الكبار أو الجلوس معهم. بل ويصر هذا الطفل العبقري على مصاحبة والده في الجلوس مع الكبار من اصدقائه .

فإضطر والده على أن يأمره على قراءة بعض الكتب أمام اصدقائه وهي اعلام الناس فيما وقع للبرامكه مع بني العباس، وكتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور ، وكتاب عنتر بن شداد ، وكتاب الزير سالم، وكتاب ابو زيد الهلالي ، وكتاب فتوح الشام ، وكتاب قصص العرب ، وكتب أخرى في الحديث والأدب والتاريخ . وكانت هذه بداية حياة علي مظفر ، إرتوى من مختلف الثقافات الادبية والتاريخية والدينية وأدمن على القراءة وهو في سن مبكرة جدا ، فيقول : هذا الأديب الكبير لن يتوقف الحال على هذا الوضع، بل اصر الوالد على ممارستي لكتابة الوثائق والمستندات القديمة ، وعندما اصل في منتصف الأسطر يستوقغني حتى يتأكد من عدم وجود اخطاء أولا ، وعندما يجد اخطاء يعاقبني بتمزيقها وكتابتها مرة اخرى ، كان معي حازما وشديدا في غير عنف ، وفي قصة جعلت منه شاعرا مبدعا قال مظفر ،

ذات مرة حملني والدي مرة وادخلني (صندقة) خوفا علي من البرد فانزلقت رجليه فوقع على الارض فاستقبلني على صدره حتى لا اصاب بالأذى فقال (ابوعلي) وكنت يومها طفلا صغيرا لا اقوى على شيئ. وقبل ان يرحل والدي من دنيانا رحمه الله حدث لي مع ابني ميمون في المحاله في مدينة ابها ، فحدثت والدي عن ما حدث لي في طفولتي معاه حدث ذلك معي وولدي الصغير ميمون. فقال والده رحمه الله ، شطرا من الشعر

وقال لإبنه علي . انت اكمل الشطر الثاني.

احنا اقتسمنا حبنا بالتساوي

**** فاكمل ابنه علي ،

لا زاد شئ عندي ولا زاد عنده .

هكذا كانت بعض المواقف التي صنعت وصقلت هذا الأديب الكبير والباحث الكبير الأستاذ الخلوق جدا (علي احمد مظفر). لم اجد لهذا الرجل صفه أوصفه بها إلا بالعبقري ، نظرا لاطروحاته البحثية وادبه وشعره وثقافته العالية .

 

هذه نبذه مختصرة جدا لتدخلنا بوابة اكبر لمعرفة المزيد عن هذا الشاعر الكبير المبدع الذي لم يعطي اي اهمية لطباعة اكثر من 200 قصيدة من ابداعاته ولا ابحاثه وطروحاته ، سأحاول ابحر في المستقبل القريب بقاربي في اعماق هذا النهر من خلال حوار مميز إن شاء الله تعالى مع هذا الأديب والشاعر العبقري علي احمد مظفر .......


فايزه عسيري فايزه عسيري
اداري في صحيفة صوت جازان الالكترونية

0  109 0

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة