المخرج سامي المالكي يفتح قلبه لشبكة نادي الصحافة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

االمخرج المتألق سامي المالكي وحديث خاص لشبكة نادي الصحافة السعودي


يبقي الفن يمثل حياتنا الثانية التي نراها امامنا ونعيش معها بنسجام،  فلا يكون هناك فيلم او مسلسل إلا ويمس احد جوانب ولو بسيطه من حياتنا ، لذا نستمتع بمشاهدة المسلسلات والافلام لانها تعيش معنا ، واحيانا بداخلنا لقربها منا ، فهي تمثل واقعنا الذي نعيشة بكل متضاداته، 

وكان لنا هذا اللقاء الخاص والحصري في شبكة نادي الصحافة السعودي وصحيفة صوت جازان الالكترونية ، مع الفنان والمخرج  المميز سامي المالكي لنتطرق لجوانب حياته الفنية ، ليتطلع جمهوره عليها، وكان أول سؤال تقليدي ،

متي بدأت الدخول لعالم الفن وخاصة فن الاخراج؟ 

فأجاب، اهلا وسهلا ، ويشرفنا أن نلتقي بكم ، بدأت الدخول لعالم الفن أواخر العام 2011م وبداية العام 2102م ، ووقتها كونت فريق عمل من الاصدقاء وبدأنا نشتغل علي موضوع صناعة الأفلام بشكل بدائي وكان عام 2012م ،
وبدأنا وقتها نتعلم ونسوي ممارسات ، نصنع افلام ونكتشف اخطائنا من خلال ارسال الأفلام للمعارف سواء من كان من الجمهور العام أو من خلال المتخصصين كي يعطونا رأيهم ويوضحوا لنا الاخطاء التي قد نكون وقعنا فيها في العمل سواء في الفكرة ، أو السيناريو ، أو الاخراج ، أو حتي التصوير والأضاءة ، والمونتاج ، والموثرات الصوتية وكذلك
المؤثرات البصرية ،

واستمرينا تقريبا في تلك الأعمال فترة حوالي ثلاث سنوات ، وفي العام 2013 م شاركنا في أول مسابقة ، وحقققنا فيها المركز الثاني، وكان يعتبر أول انجاز مميز لنا لإنه لم يكن لنا العمل في هذا المجال الغني  سوا سنتين فقط منذ بدأنا ، وشاركنا في مسابقة صناعة الأفلام وكان عنوانها (نداء الروح) وحققنا فيها المركز الثاني، ولله الحمد، 

وفي العام  2015 م شاركنا في مسابقة تانية كان عنوانها (لمجتمعي) ، كانت عن القيم المجتمعية الايجابية ، التعاون ، التطوع ، وغيرها. وشاركنا بفيلم اسمه (بوزتف) ايجابي ، والحمد لله حقق المركز الأول في تلك المسابقة ، علما بأنه كان مشارك في تلك المسابقة 150 فيلم من 15 دولة ،

وبعدها تقريبا في  العام الماضي 2017 م توجنا في مسابقة (آمنا فأمنا).. الأمن الفكري ، وكانت برعاية مباشرة من سمو الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز ال سعود، امير المنطقة الشرقية وتشرفنا بالسلام عليه، وتسلمنا درع المركز الثاني منه ، حيث كان لنا الفوز بنصيب ثلاث جوائز كأفضل ثاني فيلم ، واعلي مشاهدة في قناة المسابقة علي اليوتيوب، وافضل مخرج عمل  في المسابقة، والحمد لله اترشح الآن فيلمنا للمشاركة في مهرجان مكناس الدولي في مدينة مكناس بالمغرب . 

وشاركنا أيضا في قضايا اجتماعية ، مثل قضية خالد الدوسري ، السجين في امريكا ، وقد شاركنا بفيلم عنه مدته 28 دقيقة ، وهو فيلم ديكو دراما ، وكان له صوله وجولة ، و قد ظهرت شخصيا علي قناة روتانا خليجية ، حيث عرض الفيلم حصري علي قناة روتانا، كأول عرض،  ثم التقي معي المذيع المتألق خالد العقيلي ودار بيننا الحوار والنقاش حول الفيلم في برنامج يا هلا علي روتانا خليجية ،


ايضا شاركنا في فيلم جيد تجاوزت مشاهداته 100.000 مشاهدة، وكان الفيلم تيكوا دراما، 11611 والحمد لله ، حققنا انجاز ورا انجاز والإنجازات قادمة ان شاء الله ، وراح اتواصل معكم وامدكم  فيها.

هل الأخراج كان هواية أو دراسة؟ 

كما قلت لك كانت هواية في البداية واخذنا عدة دورات تدريبية مع المختصين ، وكذلك هناك من مارس الأنتاج السينمائي في هيوليود وكذلك في الدراسات العليا في الانتاج السينمائي، واخذنا دورات قصيرة لكنها ناجحة ونفعتنا كثيرا وأنا مؤمن بقضية الممارسة أكثر من قضية الدراسة ،
ولو تحدثنا عن مخرجين عالميين ونظرنا لشهاداتهم العلمية نجد جيمس كاميرون مخرج فيلم التاج شهادته ليست في الاخراج السينمائي ولا الانتاج بل هندسة معمارية.،
و كريستوفر كان مهندس معماري ومارس الموضوع وظهر ونجح فيه وهو من افضل المخرجين،  فهي هكذا. 


هل كان هناك دعم لكم وممن؟ 

نعم الدعم كان موجود من الاقارب، والأصحاب، والأصدقاء ، وكل ما انتجنا فيلم كان الدعم يتزايد في التحفيز، هي انطلق ،، الله يقويك ،، موفق ،، الله يسددك ويوفقك ، فكان الدعم وقتها دعم معنوي، دعم لوجستي من الأقارب، ودعمتنا المسابقات كانت ايضا  ، وكانت جوائزها جيدة ومحفزة للانطلاق ، وهناك بعض الشخصيات التي وقفت معنا وايدتنا لوجستيا ، ولهم ايضا دور في الاعلام ، واشكرهم جميعا ، وعلي راسهم الأم والأب والأخوة الذين كانوا واقفين معايا طوال الوقت ،  وأيضا الأصحاب والاصدقاء المقربين مننا ، ولم يكن الدعم في البداية قوي لكن كنا نحتاجه،  بالإضفة للشخصيات التي وقفت معنا وايدتنا لوجستيا ولهم ايضا دور، في، الاعلام واشكرهم جميعا وعلي راسهم الام والاب والاخوة كانوا واقفين معايا،  والأصحاب والاصدقاءالمثربين ، ولم يكن الدعم في، البداية قوي لكنه ايضا نحتاجه، 

وأضاف لا نستغني عن الدعم الجكومي وكنا مجموعة غير مرخصة إعلامياً والحمد لله أصبحت المجموعة مرخصة أعلامياً من هيئة الاعلام المرئ والمسموع ، وكناهناك مجموعة غير مرخصين علي اليوتيوب ثم أصبحنا مؤسسة رسمية بسجل تجاري ورخصة إعلامية ،  وكانت محاولتنا وسعينا ثلاث واربع مرات نقدم علي بنك التنمية الاجتماعي (بنك آلتسليف) سابقا ليمنحونا التمويل اللازم لدراسة الجدوي الاقتصادية التي اخذت منا سنة دراسة عن كل مايخص الامور الفنية ودراسة البنود المالية للمشروع وكل مشروع عن الرؤيا السينمائية للإنتاج المرئي والمسموع و كان احد العوائق رفض بنك التنمية ووضع بعض العوائق، ونطالب ازالة العوائق ومساعدة الشباب فيما يحتاجون لان المملكة تحث علي مساعدة الشباب ودعم أفكارهم ووجودهم في السوق المحلي وهذه كانت من أشد العوائق امامهم ،


ماهي مراحل الفن السينمائي في حياتك ؟


مراحل الفن السينمائي في حياتي هي التغذية البصرية لأفلام عديدة أو شركات انتاج عديدة في الانتاج السينمائي العالمي ، فالتغذية البصرية من هذه الشركات العالمية تفيد كثيراً الشخص صاحب الصنعة ، وخصوصا اذا اطلعت علي كواريس هذه الشركات العالمية ، اي نوبر سل بارماوند شركة مارفيل استديوى ، وهذه من اعظم الشركات ، ووجود شركات اخرى عظيمة في الانتاج السينمائي تجعل الفنان يحسن من ضائقته الفنية كثيراً .

وعن السينما ، الأجنبية الأكثر نجاحاً علي المستوى العالمي ، قال،

يمكن أن نصل إلي معرفة الصناعة عندهم ثم ننقلها الي بلدنا بهوايتنا العربية الاسلامية  ، وماهية قيمنا الي كل العالم الغربي والعربي لان هوليود توصل قيمنا بطريقتهم ونحنا أولى بالوصول بهويتنا رغم أننا فاقدين توصيلها سينمائيا ، وهم الآن يعملون عن طريق التغذية البصرية للوصول الي هوية عالمية بالاستفادة من هيوليود والخبرة منهم في صناعة السينما السعودية ويكون في مصلحة الوطن والامة العربية الاسلامية،

بالنسبة للجوائز التي حصلت عليها عام ،

- في العام 2013 حققت المركز الثاني-

- في العام 2015 حققت المركز الاول

- وفي العام2017 حققت أفضل مخرج في المسابقة بين 13 دولة مشاركة بما يقارب 157 فيلم  ،

والحمد لله ما حققة في انجاز فيلمنا عن قضية السجين خالد الدوسري ، المسجون في أمريكا ، وكانت القضية ذات بعد أنساني ،

 

والانجازات التي يفتخر يها

حصوله على العديد من الجوائز والمشاركات  الاجتماعية ، ويحب الأفلام من الانتاج القصيرـ وأطول مدة اشتغل عليها في فيل له عن خالد الدوسري ،

وكان افضل فيلم لبعد القضية ، حيث خرج علي روتانا خليجية ، ليتحدث عنه ،

ولكنه لما يوصل للنتيجة المرضية في هذا الفيلم من ناحية الفن العالمي ، لكن حقق نجاح علي المستوي التآثيري في القضية ، وشرح للناس ما هي القضية وملابساتها.


تغريد احمد تغريد احمد
كاتب في شبكة نادي الصحافة السعودي

محررة وناشرة بصحيفة صوت جازان الالكترونية

0  18 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة